حياتي التي أعيشها كالقهوه التي أشربها.. على كثر مرارتها لا أزال أتلذذ بطعمها




الثلاثاء، 29 نوفمبر، 2011

سألتُ الطَّريقَ ..




سألتُ الطَّريقَ: لماذا تَعبتْ ؟
فقالَ بحُزن: من السَّائرِين
أنينُ الحَيَارى ، ضَجيجُ السُّكارى
زُحامُ الدُّموعِ على الرَّاحلِين
وبينَ الحنَايا بقَايا أمانٍ ،
وأشلاءُ حُبّ وعُمرٍ حزينْ
وفوقَ المضَاجِع عطرُ الغوانِي ،
وليلٌ يُعربِد في الجَائِعين
وطفلٌ تغرّب بينَ الليالي ،
وضَاع غرِيبًا معَ الضَّائعِين !
وشيخٌ جَفاهُ زمانٌ عقِيم ،
تهاوَت عليهِ رمالُ السِّنين
وليلٌ تُمزِّقُنا راحتاهُ ،
كأنَّا خُلِقنا لكي نَستكِين !
وزهرٌ تَرنَّح فوقَ الرَّوابِي ،
وماتَ حزينًا على العاشقِين
فمن ذا سيرحمُ دمعَ الطَّريـقِ
وقد صارَ وحلًا من السَّائِرين !
همستُ إلى الدَّربِ: صبرًا جميلًا
فقال: يئستُ من الصَّابرين
مـؤلـم ان تـحـب شـخـصـاً لا يـشـعُـر بـك ..
وتـنـتـظـرهُ ولا يـأتـيـك .. وإن كـلـمـتـهُ !! عـلـيـكَ لا يُـجـيـب ..
ومَـع كُـل هـذا, تَـمـنـحُـهُ لَـقـبَ الـحـبـيـب .. يــا لَـهُ مِـن زمـنٍ عـجـيـب ..
نـهـوى مـن يُـعـذبُـنـا ..... ونُـلـقـي الـلــوم عـلـى الـقـدرِ والـنـصـيـب !!

الاثنين، 28 نوفمبر، 2011

إن كــان بـوسعــــي أن أمنحـــك شيئــــاً واحــــداً فـــي هـــذه الحيـــــاة ..
ســـأختــــار أن أمنحــك القـــــدرة علــى رؤيــــة نفســـك فــي عيونـــــي .. 
عندهـــا فقـــط .. ستـــدرك مــــاذا تعنـــــي بـــالنسبــــــة لـــــــ ي

الخميس، 10 نوفمبر، 2011

حبيب الروح ..


سـأسـجـل اسـمـك فـي كـتـاب تــاريـخ حـيـاتـي ,, 
سـأجـعـل مــنـك ديـوان الــعـمـر ومــمـاتـي ,,,
سـأحـفـر اســمـك صـمـتـا لـلـــروح وقــت يـحـيـن سـكـاتــي ,,
فـإنـك سـتـبـقــى الـذكــرى الاولــى والاخــيـرة فــي كـل اوقــاتــي ..

الأحد، 6 نوفمبر، 2011

يسألونك ماذا تعمل .. لا ماذا كنت تريد أن تكون
يسألونك ماذا تملك لا ماذا فقدت
يسألونك أي مدينة تسكن لا أية مدينة تسكنك
يسألونك ما عمرك لا كم عشت من هذا العمر
يسألونك هل تصلي ولا يسألونك هل تخاف الله
يسألونك ما اسمك لا ما إذا كان هذا الإسم يناسبك
يسألونك عن أخبار المرأة التي تزوجتها لا التي تحبها
ولذا تعودت أن أجيب عن هذه الأسئلة بالصمت ….
فنحن عندما نصمت نجبر الآخرين على تدارك خطاياهم
لا جدوى من الاحتماء بمظلة الكلمات فالصمت أمام المطر أجمل
نحن نتجمل بالكلمات ونختارها كما نختار ثيابنا حسب مزاجنا وحسب نوايانا…
الأشياء الحميمة نكتبها ولا نقولها فالكتابة هي اعتراف صامت…
لم أتذوق طعم الموت لكني تذوقت طعم غيابك
فمارست الموت في الغياب كما يمارسون الغياب في الموت....

غيابــك ..
كأس سم أحتسيه كل ليلة فيبلل الطرقات في أعماقي
 ويمتزج بدم قلبي فتموت كل الأشياء فيّ إلا ... أنت.


غيابك ..
حكاية مؤلمة .. بطلها الأول العذاب..وبطلها الثاني الضياع ..
 وبطلها الثالث البكاء.. وبطلها الرابع الوداع وللفراق دور البطولة في الجزء الأخير ..

غيابك ..
جنين ميت توقف نموه فيّ وتغير لونه منذ زمن ولوث مساحات النقاء
 فيّ ومازلت أتحسسه بلهفة أم وأحنو عليه وأناغيه بصوت الرحمه..

غيابك ..
خيانة العقل للقلب وخيانة اليوم للأمس وخيانة اليقظه للحلم وخيانة الحزن للفرح
 وخيانة الواقع للخيال وخيانة الضياع للاستقرار وخيانة الموت للحياة..



غيابك ..
رعب لايستقر وموج لايهدأ وسفن لاتصل ومعاناة لاتنتهي
ومأساة تتكرر كالنبض فيّ وحالة مرضيه شفاؤها الموت ..

غيابك ..


شيء من الذهول وحاله من اللاوعي وإحساس بالوحدة
 وإحساس بالضياع يمتد بي بين الأرض والسماء..

أحياناً .. يتحول غيابك إلى حاله من الذهول والهذيان تتلبسني كلما بحثت عنك ولم أجدك..